وقّعت شركة "هوية" للدعاية والإعلان، إحدى شركات مجموعة دار الشرق التي تعتبر أكبر مؤسسة إعلامية في قطر، اتفاقية شراكة مع مجموعة "فضاءات ميديا" الرائدة في المجال الإعلامي والمالكة لصحيفة "العربي الجديد" الدولية.

وبموجب الاتفاقية تتولى "هوية" الترويج لصحيفة "العربي الجديد" بالإضافة إلى أن تصبح وكيلها الإعلاني المعتمد والحصري في قطر، نظرًا لما تمتلكه دار الشرق من علاقات مع العملاء والجهات الرسمية والقطاع الخاص، ولما لصحيفة "العربي الجديد" من قيمة إعلامية ومكانة مرموقة في المشهد الإعلامي العربي، حيث ستمثل هذه الاتفاقية إضافة جديدة للوسط الإعلامي القطري. وتتضمن الاتفاقية أيضًا تعزيز التعاون الإعلاني وتبادل الخبرات في هذا المجال، كما تهتم بدعم جهود المسيرة الإعلامية في كل من صحف دار الشرق والمؤسسات والمنصات الإعلامية التابعة لمجموعة "فضاءات ميديا".

وفي هذا الصدد، قال السيد عبد اللطيف آل محمود، الرئيس التنفيذي لدار الشرق، إنّ الاتفاقية مهمة كونها تمثل استمراراً للجهود الرامية لأن تكون مجموعة دار الشرق متكاملة في كافة النواحي الإعلامية، من صحف مطبوعة، وشركات دعاية وإعلان وإعلام اجتماعي، ومطابع وإنشاء مواقع وتجهيزات المعارض، لافتاً إلى أن دار الشرق تسعى دائمًا لدعم المسيرة الإعلامية في قطر وفتح آفاق تعاون جديدة بما يخدم المواطن القطري والعربي. وأكد أنّ الاتفاقية ستمثل انطلاقة جيدة نحو تحقيق أهداف الشراكة المتمثلة في اعتماد دار الشرق على علاقاتها وقوتها في السوق القطري، والاستفادة من رؤية ونجاحات صحيفة العربي الجديد الدولية. 
وفي هذا الصدد، قال السيد مؤيد الذيب، الرئيس التنفيذي لمجموعة "فضاءات ميديا": "إنّ التعاون مع دار الشرق ليس بجديد، بل هو تتويج لشراكة في مجالات مختلفة، بدأت منذ انطلاقة "العربي الجديد" وتُوجت بالتعاون في المجال الإعلاني. ونحن نتطلع إلى مزيد من الشراكات مع المؤسسات الإعلامية في دولة قطر بما يخدم الواقع الإعلامي العربي". 

من جانب آخر، قال السيد جابر الحرمي، نائب الرئيس التنفيذي لدار الشرق، إنّ الاتفاقية تأتي في وقت تعمل دار الشرق على خلق فرص جديدة مواكبة للتطور الإعلامي وروح العصر، من الاعتماد على الإعلام الجديد، وكذلك إدخال عناصر الوسائط المتعددة في العمل الإعلامي، معبرًا عن سعادته بإبرام هذه الاتفاقية التي يرى أنّها بنّاءة.
ولفت الحرمي إلى تعزيز حضور صحيفة "العربي الجديد" بقوة في المشهد الإعلامي القطري، ودعم دار الشرق هذا التوجه أمر بالغ الأهمية، خصوصًا مع توسع مجموعة "فضاءات ميديا" في الدوحة التي أصبحت قبلة عالمية في الشأن السياسي والإعلامي، موضحًا أن هناك تعاونات جديدة ستكون بين المؤسستين الكبيرتين، تخدم كل الأطراف ويستفيد منها القراء والمهتمون بالمجال الإعلامي.

بدوره، قال السيد جاسم سلمان، المدير التنفيذي لشركة "هوية" المتخصصة في مجال الإعلام والإعلانات والإعلام الجديد، إنّ الاتفاقية تمثل نقلة نوعية في السوق القطري من ناحية الأفكار الجديدة والحملات الدعائية التي تم وضعها والتخطيط لها منذ أشهر، مشيراً إلى أنّ هناك حملة إعلامية وترويجية ستنطلق مع بداية عام 2022 وهو عام استضافة كأس العالم في قطر، وسيصحب هذه الحملة الكثير من الأفكار المختلفة والمميزة، مع مساهمات كبيرة لكلا المجموعتين في هذا الجانب.