تعاود صحيفة "العربي الجديد" الصدور ورقياً ابتداء من يوم الجمعة 18 ديسمبر/ كانون الأول 2020.

تعاود صحيفة "العربي الجديد" الصدور ورقياً بعد توقف دام ما يقارب تسعة أشهر، وذلك التزاماً منها بالإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الدول لمكافحة فيروس كورونا (كوفيد - 19) والحد من انتشاره.
 
وابتداء من يوم الجمعة ستكون "العربي الجديد" متاحة للقراء في جميع نقاط البيع المعتمدة، بالإضافة إلى الفنادق والمكتبات والمجمعات التجارية وأهم المطارات الدولية.
توزع "العربي الجديد" في حوالي 13 دولة أوروبية وعربية، وتصل إلى القارئ العربي في أكثر من 158 مدينة حول العالم في أوروبا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا والمملكة المتحدة وتركيا وقطر.
 
وقال حسام كنفاني، نائب رئيس التحرير، إن إعادة طباعة "العربي الجديد“، الصحف الورقية عموماً، تعطي أملاً بقرب انتهاء جائحة كورونا. وأضاف أنه خلال فترة تعليق الطباعة لم تتوقف الصحيفة عن تزويد قرائها بالأخبار العربية والدولية، عبر موقعها الإلكتروني ومنصاتها المختلفة.